الجزائر جوهرة افريقيا
<a href="http://www.glitter-graphics.com/myspace/text_generator.php" target=_blank><img src="http://text.glitter-graphics.net/blush_noise/k.gif" border=0><img src="http://text.glitter-graphics.net/blush_noise/a.gif" border=0><img src="http://text.glitter-graphics.net/blush_noise/r.gif" border=0><img src="http://text.glitter-graphics.net/blush_noise/i.gif" border=0><img src="http://text.glitter-graphics.net/blush_noise/m.gif" border=0><img src="http://dl3.glitter-graphics.net/empty.gif" width=20 border=0><img src="http://text.glitter-graphics.net/blush_noise/z.gif" border=0><img src="http://text.glitter-graphics.net/blush_noise/i.gif" border=0><img src="http://text.glitter-graphics.net/blush_noise/a.gif" border=0><img src="http://text.glitter-graphics.net/blush_noise/n.gif" border=0><img src="http://text.glitter-graphics.net/blush_noise/i.gif" border=0></a>

الجزائر جوهرة افريقيا

التواصل
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اكتشف أسرار العلاقة الحميمة بين الأسماك في أعماق البحار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
Admin
Admin
avatar


عدد المساهمات : 90
نقاط التميز : 7055
تاريخ التسجيل : 24/02/2010
العمر : 22
الموقع : http://huawei.yoo7.com

مُساهمةموضوع: اكتشف أسرار العلاقة الحميمة بين الأسماك في أعماق البحار   الأحد فبراير 28, 2010 7:19 am



اكتشف أسرار العلاقة الحميمة بين الأسماك في أعماق البحار







لا تقتصر
الحياة البحرية على ما تحويه المياه بين طياتها من كائنات غريبة وطبيعة
غاية في الجمال، فضلا عن حبات اللآلئ والمرجان التي تخطف الأبصار وتسر
الناظرين، بل هناك المزيد من الأسرار المكنونة حول طبيعة تلك المخلوقات
المليئة بالمفاجئات.




وقد
انشغل علماء الطبيعة منذ القدم باكتشاف التنوع الرهيب في تلك المخلوقات
مثل الأسماك بجميع أنواعها والشعاب المرجانية وغيرها، لكنهم بدءوا مؤخرا
يركزون على الحياة الخاصة لتلك المخلوقات، والمليئة بالطبع بالكثير من
الأسرار .




وفي بحث
يسلط الضوء عن جانب مهم من جوانب الحياة الخاصة للمخلوقات البحرية، كشفت
عالمة الاحياء الاسترالية شيري ماريس عن جوانب مسلية وغير معروفة عن
الحياة الجنسية للأحياء البحرية، حيث كشفت عن تنوع شديد في اسلوب ممارسة
الجنس بين الحيوانات في اعماق البحار.




وأوضحت
الباحثة في كتابها "كاماسيترا" أو أسرار الجنس في البحر ان دراستها تهدف
الى تجديد الاهتمام من جانب العلماء بهذا الجانب المهجور من الدراسات.




وقالت
ماريس مديرة مركز الاستشارات التربوية، وفقا لصحيفة "القبس"، "لو فكرت في
اغرب الممارسات الجنسية لوجدتها في قاع البحر، بل اننا اقل تنوعا ونبعث
على الملل في هذا المجال مقارنة بما تفعله الحيوانات البحرية".




وأضافت
أن هذا مجال بعيد عن ملاحظة الناس ولكي نساعد الناس على الانخراط
والاهتمام بالبيئة البحرية فإننا نكشف لهم عن هذا الجانب الشيق من الحياة
البحرية.




وضربت
مثلا ببعض الممارسات الجنسية الغريبة بسمك الشص، وهو نوع ضخم الرأس من
الاسماك التي تعيش في اعماق البحار، وقالت ان الانثى تطلق رائحة لاجتذاب
الذكور وعندما يأتي الذكر يلتصق بها بقية حياته، كما أنها وجدت في بعض
الاحوال سمكة انثى من هذا النوع وقد التصق بها 11 ذكرا.




وفي بحث
مماثل، أفاد علماء بجامعة كارديف البريطانية بأن بعض ذكور سمكة أبو شوكة
تنتج مواد كيماوية تجعل الذكور تجذب الإناث، وهي عبارة عن بروتينات يطلق
عليها اسم "بيبتايدات" وتستخدمها في إطلاق رائحة تجذب بشدة إناث سمكة أبو
شوكة.




وأوضح
الباحثون أن ذكور الأسماك تنتج روائح عطرية مماثلة لذكور البشر، مؤكدين
أنه من خلال هذه الرائحة التي يطلقها ذكر سمكة أبو شوكة تعرف الأنثي أن له
مناعة من الأمراض، ومن ثم فإن سلالتها لها فرصة أفضل في البقاء.


ذكور الاسماك تكتسب صيفات انثوية



وفي اطار
الدراسات التي أجريت حول تحديد أبرز ملامح الحياة الخاصة للاسماك، أظهرت
بحث أميركي كندي أن إلقاء كميات صغيرة من هرمون الاستروجين الأنثوي في
مجاري المياه يؤدي إلى اكتساب ذكور السمك صفات أنثوية، الأمر الذي من شأنه
أن يهدد بقاء الأسماك النهرية.




وأشار
واضعو هذه الدراسة وهم باحثون في وزارة الصيد الكندية والهيئة الأميركية
لحماية البيئة إلى أنهم القوا في بحيرة اصطناعية في شمال اونتاريو وعلى
مدى سبع سنوات، كميات من الاستروجين التركيبي الشبيه بذلك الموجود في
مجاري المياه المبتذلة في المدن الكندية الكبرى، ويأتي الاستروجين
التركيبي في مياه الصرف من الفضلات التي تخلفها حبوب منع الحمل.




وبالمتابعة
وجد الباحثون أن هناك تحولات قد ظهرت في البحيرة على ذكور الأسماك الصغيرة
التي يستخدمها العلماء لإجراء تجارب عليها، وتمثلت هذه التحولات في إنتاج
هذه الأسماك لحيوانات منوية أقل خصوبة وبروتينات للبيوض، حتى أنه عثر في
خصيتي بعض منها على بيوض، ولوحظت هذه العلامات كذلك على أسماك كبيرة تتغذى
من الأسماك الصغيرة التي غالبا ما يستخدمها الصيادون كطعم.




وخلص
معدو الدراسة - التي أشرفت عليها باحثة كندية ونشرتها الأكاديمية
الأميركية للعلوم - إلى أن نسبة الاستروجين في المياه يمكن أن تؤثر على
بقاء الأسماك.




الأسماك تنمو أسرع في المياه الدافئة



وفي نفس
الاطار، أفادت دراسة حديثة بأن التغير المناخى يؤثر على نمو الأسماك، حيث
أن الأسماك التى تعيش فى المياه الأكثر دفئاً وضحالة تنمو بسرعة، فيما
تنمو الأسماك التى تعيش فى مياه باردة بأعماق المحيطات ببطء.




وأوضحت
منظمة الكومنولث الاسترالية للأبحاث العلمية والصناعية، أن البحث الذى
أجرته أظهر أن الأسماك تنمو أسرع فى عمق أقل من 250 متراً تحت الماء وتنمو
بمعدلات أقل فى عمق يتجاوز الألف متر.




وأشار
رون ثريشر الباحث بالمنظمة، إلى أن التغير المناخى العالمى عزز بعض عناصر
إنتاجية الثروة السمكية بالمياه الضحلة، ولكنه قلل فى الوقت نفسه إنتاجية
وامكانية تعافى الثروات بالمياه العميقة.




وترتبط
معدلات إنتاج الأسماك بشكل وثيق بدرجة حرارة المياه ، لذلك فالأسماك التى
تعيش فى المياه الضحلة تنمو بشكل أسرع فيما تنمو الأسماك بالمياه العميقة
بمعدل أقل عن نموها منذ قرن مضى.


اسما ك القرش مكتئبة



عثر
علماء أمريكيون علي آثار أدوية للكآبة في دماء أسماك قرش قبالة شواطئ
ولاية فلوريدا، حيث وجدوا آثارا لأدوية "بروزاك" و"زولوفت" الخاصة بمرضي
الكآبة في دماء أسماك قرش "بول شاركس" العدائية في مياه كالوساهاتشي
بالولاية، ويعتقد علماء أن هذه الأدوية ربما دخلت مجري دم أسماك القرش بعد
رميها في المراحيض وتسربها إلي مياه الأنهار التي تعيش فيها هذه الحيوانات
البحرية قبل اندفاعها إلي مياه البحار والمحيطات العميقة.




ويقوم
علماء في مختبرات "موتي مارين البحرية" في منطقة ساراسوتا بجمع عينات من
دماء أسماك قرش صغيرة من هذا النوع من أجل معرفة العوامل التي تؤثر علي
نموها وتكاثرها والحفاظ عليها.


ويقضى
هذا النوع من أسماك القرش المعروف بعدائيته الشديدة معظم السنة الأولي من
حياته في الأنهار قبل الذهاب إلي المياه العميقة، وقد تراجع عدده بشكل حاد
منذ سبعينات القرن الماضي.




خط للدردشة بين الدولفين



افتتح
مؤخراً مركز لتأهيل الثدييات البحرية "خط للدردشة" بين أسماك الدولفين، من
أجل تعليم جنين في بطن أنثى دولفين صماء أساليب التواصل وأصول التخاطب.




وأوضح
الباحثون أن أسماك الدولفين يلزمها سماع أصداء الأصوات التي تصدرها، وذلك
لكي تحصل على طعامها وتتواصل مع بني جنسها وتتعايش مع بيئتها المحيطة
وتدفع عن نفسها شر اعدائها.




وأشار
روبيرت لينجنفيلسر رئيس المركز، إلى أنه قد تم تركيب مكبرات صوت وسماعات
تحت الماء في الموقعين اللذين تم الربط بينهما بخطوط هاتفية، وذلك من أجل
أن يخرج هذا المولود من بطن أمه ويرى النور.


وسمكة ترد علي من يناديها



أفاد باحث صيني بأنه يوجد لديه سمكة تستجيب لمن ينادي عليها باسمها، مشيراً إلى أن السمكة التي تدعي submarine
"غواصة" وأنها نوع من الشبوط، وهي ذكية جداً ولا تتناول أي طعام موجود علي
صنارة، ومضي علي تدريبها 6 سنوات حتي تمكنت من تطوير قدراتها في فهم حديث
البشر.




وأشارفانج بنج - الذي يعيش في مدينة بنجاي - إلى أنه كان يربط قطعة من الكعك أو الخبز علي طرف قصبة الصيد ثم ينادي عليها باسم " submarine "، وعند سماع اسمها تخرج من الماء لتلتقط الطعام، وفي أحيان كثيرة يقوم بإطعامها بيده.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://huawei.yoo7.com
 
اكتشف أسرار العلاقة الحميمة بين الأسماك في أعماق البحار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الجزائر جوهرة افريقيا  :: البيئة و الفضاء :: عالم البحار والمحيطات-
انتقل الى: